قائمة موقع بذرة
سلة المشتريات

بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica

بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
بذور شجرة الاراك - Salvadora Persica
  • حالة التوفر: متوفر
  • عدد البذور: 30
المبيعات من المنتج: 877
S.R 7


الوصف: هو شجرة معمرة ودائمة الخضرة، من جنس الأراك ويتواجد بكثرة فى أودية تهامة، تمتاز أوراقه بالطعم الطيب والرائحة الزكية الفواحة، لها أزهار صفراء اللون وثماره على شكل عناقيد شبيهه بعناقيد العنب ذات لون أحمر يشبه الغرقد، غير انه يتحول الى اللون الأسود عن إكتمال نضجه،

شجرة الآراك، أو كما تسمّى أحياناً شجرة السواك هي من فصيلة الزيتونيّات، وهي أشجار دائمة الخضرة شبيهة إلى حدٍ كبير بأشجار الرمّان، من حيث شكل الأوراق. وشجرة الآراك كثيفة الأوراق والأغصان، وانتشارها يكون واسعاً، ولها أزهارٌ صفراء تميل للخضرة، ولها أيضاً ثمارٌ صغيرة، اسمها " الكباث "، يكون لونها أخضر، ثم يتغير لونها للأحمر، ثم يصبح لونها أسود، ولها طعمٌ حلو.


تعيش أشجار الآراك في المناطق ذات الحرارة المرتفعة " الحارّة والاستوائيّة "، وتكثر بشكلٍ كبير في الأودية الصحراويّة، وتقل في المناطق الجبليّة، وحالياً تعيش بكثرة في مناطق الجزيرة العربية في المملكة العربية السعوديّة، خصوصاً في أبها، وجيزان، كما توجد بكثرة في الصعيد المصري، وفي صحراء سيناء، وفي السودان، والمناطق الشرقية من الهند، وباكستان، 


الفوائد: يعتبر الأراك من أفضل الأشجار التى يتخذ منها السواك، حيث أثبتت العديد من الدراسات أهمية استخدامه وان له فوائد كبيرة على الصحة الشمولية وخصوصا الصحة الإدمانية، فهو يعتبر احد سنن الفطرة العشر ويعمل على تنظيف الاسنان مما يعلق بها من آثار الأطعمه والشراب، يمنح الاسنان لونا أبيضا ناصعا، ويقي الاسنان من التسوس بالاضافة الا انه يعطي الفم رائحة زكية طيبة.


تَكْمُنُُ فوائدُ شجرةِ الأراك بشكلٍ أساسيٍ يميزها عن غيرها من الأشجار بسيقانها السطحية التي تُسخدمُ في صنع سواك الفم؛ عدا عن الفوائد الأخرى لثمارها التي ينتفعُ بها الإنسان والحيوان والطير؛ ومن هذه الفوائد ما هي جَليَّةً واضحةً من خلال الاستخدام اليوميّ لعود الأراك، ومنها ما كشف عنه الطب الحديث من خلال دراسة تراكيب المواد الداخلة في بنيته فيمكنك مراجعتها عزيزي القاري للوقوف عليها.

  • يُعتبرُ عود الأراك أحدُ سنن الفطرة العشرة التي تُجمع عليها الطبيعة الإنسانية؛ فهي داخلةٌ في خواصّ النفس والشخصيّة.
  • تنظيفُ الأسنان ممَّا يعلقُ بها من الطعام وآثار الشراب.
  • إعطاءُ الأسنان اللون الأبيضَ الناصعَ؛ ممَّا يضفي على الوجهِ ابتسامةً جميلةً.
  • حمايةُ الأسنان من التسوس والتكلّسات.
  • يُعطي للفم رائحةً زكيةً وطيبةً.
  • يُساعدُ في التَخلُّصِ من البلغم؛ وهو مفيد لمرضى حساسية القصبات.
  • يحمي اللثة ويشدُها؛ نظراً لنعومة فرشاته التي تتكون من مواد عضويّة؛ وليس من موادَّ مصنعةٍ، كما يوصى به لعلاج نزيف اللثة الناتج عن الالتهابات المختلفة.
  • يُليِّنُ اللسان والفم؛ وذلك من خلال ترطيبهِ نتيجةَ إفراز اللعاب أثناء استخدامه؛ ممَّا يتيح خروجَ حروفِ الكلامِ من مخارجها الطبيعيّة؛ كما يعتبرُ رياضةً مفيدةً للفكين تُساعد أيضاً في تحسين النطق.
  • يعتبرُ أحدُ الوسائلِ التي يستعانُ بها على ترك الدخان.


فوائد ثمار شجرة الأراك

تعتبرُ ثمارُ شجرةِ الأراكِ والمعروفة قديماً بالكُبَاث ذات فائدةٍ طبيةٍ بالإضافة لفوائدها الغذائية المختلفة، فهي تستعملُ بوصفات الطبِّ البديل لعلاج عددٍ من الأمراض مثل: المعدة، وآلام الظهر، وآلام البواسير، وأمراض، المسالك البولية حيث يتمُّ أكله مطبوخاً ليساعدَ على إدرار البول ، والتخلُّص من غازات البطن.


طرق الزراعة: تتم زراعته بالبذور.

معلومات
الاسم العلميSalvadora Persica
طرق الزراعةبالبذور